الإثنين 10 / مايو / 2021

9 طرق لتنمية الشجاعة لدى الأطفال للعثور على بطلهم الداخلي

9 طرق لتنمية الشجاعة لدى الأطفال للعثور على بطلهم الداخلي
9 طرق لتنمية الشجاعة لدى الأطفال للعثور على بطلهم الداخلي

كيف ننمي الشجاعة عند أطفالنا المحميين بإفراط حتى يجدوا القوة لمواجهة الشدائد والقيام بالأمور بالشكل الصحيح..

عادة التعاطف رقم 8:

التعاطف الشجاع هو الصفة المعجزة التي تسمح لنا بالشعور مع الآخرين ، ولكن من أجل التصرف وفقًا لتلك المشاعر ، يحتاج الأطفال إلى الشجاعة الأخلاقية. تحث الشجاعة الأطفال على التحدث والتدخل الإيجابي بشؤون الآخرين ومساعدتهم وهي الثامنة من بين تسع عادات حاسمة لبناء التعاطف. نعم، يمكننا تنمية الشجاعة. لذلك دعونا نشمر عن سواعدنا ونبدأ. العالم الجديد عالم الشجاعة لذا سيحتاج الأطفال إلى المهارات والمعرفة لإيجاد تلك الشجاعة الداخلية لفعل الشيء الصحيح.

الفيلم المفضل عن الشجاعة هو “We Buy a Zoo”. . ثمة مشهد قوي بشكل خاص: في هذا المشهد يعترف الابن المراهق لأبيه بأنه يحب فتاة بجنون وأنه إن لم يجد الشجاعة ليخبرها بمشاعره فستنتهي علاقتهما. هنا الأب ينصحه نصيحة لا تقدر بثمن :” أحياناً كل ما تحتاجه هو 20 ثانية من الشجاعة المجنونة ..حرفياً 20 ثانية من الشجاعة المليئة بالإحراج ولكن بعدها سيأتي شيء عظيم”

الحقيقة هي أنه في بعض الأحيان يحتاج الأطفال إلى نكزهم بلطف للخروج من منطقة أمانهم ولاكتشاف قوتهم الداخلية. مهمتنا هي مساعدة أطفالنا في العثور على 20 ثانية من الشجاعة الآمنة ، حتى يتمكنوا من فعل الشيء الصحيح عندما يحثهم ضميرهم أو قلبهم على التدخل والمساعدة.

لماذا من المهم أن يكون الأطفال شجعانًا؟ من المرجح أن يتحمل الطفل الجريء ضغط رفاقه السلبي ، كما أنه قادر على قول لا للإغراءات التي تتعارض مع قيم عائلته ويحارب حرباً شريفة.

وللشجاعة فوائد مفاجئة: فهي تعزز مرونة الأولاد وثقتهم بأنفسهم وقوة إرادتهم كما تعزز قدرتهم على التعلم وتحسن أداءهم المدرسي

النبأ السار هو أنه يمكن تعلم الشجاعة .. فغالبًا ما نعتقد أن الشجاعة صفة بعيدة المنال وأنها محصورة في حمضنا النووي. لكن الأبحاث تظهر أن الشجاعة تتكون من مهارات قابلة للتعليم.

إن تعليم هذه المهارات لأطفالنا – بغض النظر عن المعدل التراكمي أو الحالة المزاجية (الانطوائيون أو المنفتحون) – يتم عبر مساعدة أطفالنا على تعلم مهارات الشجاعة. وهذا يعني إنشاء جيل من الأطفال الشجعان الذين يفكرون ب “نحن” وليس ب “أنا”

يما يلي تسع طرق لبناء عضلات أطفالنا في عالم الحماية المفرطة .. 9 طرق تمكنهم من مواجهة المحن والقيام بالشيء الصحيح:

1- تقليد الشجاعة.

الأطفال الذين يشاهدون أهلهم وأعناقهم تشرئب من أجل القيام بما هو صائب سيحذون حذو أهلهم. دع طفلك يراك وأنت تخرج من منطقة راحتك ، سواء أكان ذلك لمعالجة خوفك من المرتفعات أو لمواجهة رئيسك في العمل. ثم عبر عن مدى روعة شعورك عندما تتغلب على مخاوفك بدلاً من اتباع الطرق المختصرة. الأطفال يتعلمون كيف يواجهون التحديات الصعبة التي تعترضهم من خلال مشاهدتهم إياك وأنت تواجه مخاوفك.

2- تحدث عن القيم والشجاعة.

وجدت الأبحاث أن الأطفال يكونون أكثر شجاعة إذا اعتقدوا أن والديهم يتوقعون منهم دعم المحتاجين. ناقش الشجاعة مع أطفالك: أخبرهم أن، “الشجاعة هي اتخاذ القرار لفعل ما تعرف أنه صائب حتى لو كنت خائفًا.” يطور بعض الآباء شعار شجاعة عائلية مثل “نجد الشجاعة لفعل الصواب ، حتى لو كان صعبًا”. أو قد تخبر طفلك ، “أسرتنا ترفع صوتها وتساعد الآخرين.”

3- توقف عن الإفراط في حماية اطفالك واعمل على إنقاذهم .

إن “إصلاح” الأهل لمشاكل أطفالهم دائمًا يجعلهم أكثر اعتمادًا على الآخرين ويقلل من قدرتهم على البحث بشجاعة عن حلول خاصة بهم. كما يرسل أيضًا رسالة مزعجة: “سأساعدك لأنك لا تستطيع أن تفعل ذلك بمفردك”. إذا كنت “تفرط في المساعدة” ، فابدأ في بناء عضلات الشجاعة لدى طفلك من خلال وضعه في مقعد السائق. هو – وليس أنت – من يقوم بإخبار مدربه بأنه لا يستطيع التدرب. وهو وليس أنت من يعتذر من صديقه”

4- شجع أطفالك على مشاركة أعمالهم الشجاعة.

تعلم الشجاعة يتطلب الممارسة ، لذا شجع أطفالك على القيام بشيء شجاع كل يوم ، مثل تقديم أنفسهم لشخص جديد ، أو دعوة زميل جديد للعب أو الدفاع عن زميل. ثم خذ وقتًا للتركيز على إنجازاتهم الشجاعة. طلب أحد الآباء من أطفاله كتابة “نجاحاتهم الشجاعة” على أشرطة ورقية ، ثم قاموا بتدبيس الشرائط معًا لعمل “سلاسل شجاعة”.

5. تبديد “أسطورة سوبرمان”.

يفترض العديد من الأطفال أنهم بحاجة إلى أن يظهروا كبطل خارق ليكونوا شجعانًا. وهذا خطأ.. شارك قصص أولئك الذين غيروا العالم بأفعالهم الهادئة والشجاعة غير الجسدية. جاكي روبنسون ، أول لاعب أسود في دوري البيسبول الرئيسي ، تعرض للمضايقات بسبب لون بشرته ، وأظهر شجاعة كبيرة من خلال الحفاظ على نفسه وإدارته بطريقة احترافية اللعب في الملعب (حيث برع في الملعب) وخارجه. المهاتما غاندي – الذي أصبح فيما بعد قائد العصيان المدني السلمي – كان يركض إلى المنزل بعد المدرسة كل يوم ، عندما كان طفلاً ، لأنه كان يخجل كثيراً من التحدث إلى أي شخص. وُصفت روزا باركس ، الناشطة الأمريكية الأفريقية في مجال الحقوق المدنية التي رفضت التخلي عن مقعدها للركاب البيض ، بأنها “رقيقة الكلام … خجولة وخجولة”.

6. اقرأ عن الأطفال الشجعان.

شارك أخباراً وقصصاً ملهمة عن الأطفال الذين يتجرؤون على قول الحقيقة والمواجهة .. من هذه القصص على سبيل المثال قصة ” الشجاعة” لبرنارد ويبر وقصة ” إيرين الشجاعة” لويليام ستيغ وغير ذلك من القصص.

7. شجع الأطفال الصغار على اتخاذ خطوات صغيرة شجاعة.

قامت امرأة بتشجيع ابنتها البالغة من العمر 3 سنوات على عبور جسر صغير بدل حملها لاجتيازه .. قالت لابنتها “كوني شجاعة يا كلارا”. “يمكنك اجتياز الجسر مثلي.” واصلت كلارا ، مكررة لنفسها ، “كوني شجاعة ، كلارا!” وكان أن تعلمت الصغيرة درساً هاماَ شيئًا عندما عبرت الجسر: “أنا شجاعة يا أمي! أنا شجاعة!”

8. علموا الأطفال أن يعطوا الأولوية لسلامتهم وسلامة الآخرين.

عندما نعلم أطفالنا أن يكونوا شجعانًا ، علينا في الوقت ذاته التخفيف من المخاطرة. لا شك أننا نريد أن يكون أطفالنا بأمان. لذا أخبر طفلك أن السلامة هي الأولوية الأولى دائمًا. إذا تعرض شخص ما للأذى وكانت المخاطرة كبيرة جدًا، علم أطفالك أن يطلبو دائمًا مساعدة الكبار أو الاتصال برقم الطوارئ إذا لزم الأمر. شجع الأطفال على أن يثقوا بغريزتهم في حال شعروا بأن هناك خطراً ما.

9. علم أطفالك كيفية الحد من مخاوفهم.

إذا لم يتم ضبط الخوف، فقد يتغلب عليهم خوفهم . علم طفلك استراتيجيات بسيطة ليكون شجاعاً. يمكنك تشجيع الحديث الإيجابي عن النفس ، مثل قول “يمكنني التعامل مع هذا” أو “لدي الشجاعة للقيام بذلك.” أو علم طفلك أن يأخذ أنفاسًا بطيئة وعميقة ليجد الشجاعة. وجدت الأبحاث أن الأطفال الأصغر سنًا هم أكثر عرضة لمشاركة مخاوفهم مع طفل آخر. على الرغم من أنك تريدهم أن يكونوا منفتحين معك ، أخبرهم أنه من المقبول أيضًا مشاركة مخاوفهم مع صديق.

لكي يزدهر الأطفال في عالم اليوم غير الثابت ، سيحتاجون إلى الشجاعة والثقة. دعونا نساعدهم في العثور على بطلهم الداخلي ويتعلموا أن يكونوا شجعانًا!

إليكِ 3 قواعد لاستخدام الأطفال منصات التواصل الاجتماعي

Share on vk
Share on pinterest
Share on reddit
Share on linkedin
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook

زوارنا يتصفحون الآن