Monday, October 22, 2018
اخر المستجدات

الشاباك: كيف نجحت خلية جنين تنفيذ عملية والإفلات منا؟


جيش الاحتلال

| طباعة | خ+ | خ-

نقلت القناة السابعة العبرية، عن مصادر في وزارة الحرب الإسرائيلية، قولها إن المقاوم الذى يرأس خلية مكونة من 5 أشخاص يزعم الاحتلال قتلهم للمستوطن الحاخام “رزيل كان” ما زال حيا هو وعدد من أفراد الخلية.

ووفق المصادر ذاتها، فإنه من غير الواضح ما إذا كان تمكن قائد الخلية من الانسحاب عندما بدأت الأحداث ليلة الأربعاء أو أنه لم يكن في المنزل ليلة الهجوم.

وكتبت يديعوت أحرنوت العبرية أن المواجهة الأولى في عملية اقتحام جيش الاحتلال الإسرائيلي لمدينة جنين ليلية الخميس الماضي كانت بعملية تبادل إطلاق النار مع احمد إسماعيل جرار الذي أصاب اثنان من عناصر وحدة “يمام” الخاصة التابعة لحرس الحدود الإسرائيلي، وقتل خلال تبادل إطلاق النار.

العملية العسكرية استمرت لمدة 12 ساعة بهدف إلقاء القبض على من يتهمهم جيش الاحتلال الإسرائيلي بأنهم يقفون خلف عملية قتل المستوطن في التاسع من كانون ثاني الحالي، العملية أسفرت عن مقتل مطلق النار على الوحدة الإسرائيلية الخاصة، واعتقال شخصين آخرين، ولكن حتى الآن لم يتضح إن كان للمعتقلين علاقة بعملية قتل المستوطن أم لا.

وتابعت الصحيفة العبرية، منذ الليلة الماضية جددت الوحدة الخاصة التابعة لحرس الحدود الإسرائيلي استعداداتها لإمكانية استنفارها في أية لحظة لاعتقال احمد نصر جرار الذي تتهمه المخابرات الإسرائيلية بأنه مسؤول الخلية الذي نفذت عملية قتل المستوطن غرب مدينة نابلس قبل عشرة أيام.

التقديرات الإسرائيلية احمد نصر جرار تمكن من الإفلات من الوحدة الخاصة الإسرائيلية التي حاصرت المكان لاعتقاله، أو إنه في الأصل لم يكن موجود في البيت الذي تم محاصرته، وهدمه خلال الاقتحام لمدينة جنين.

مصادر عسكرية إسرائيلية قالت ، جهود كبيرة تبذل على الصعيد الاستخباري من أجل القبض على أحمد نصر جرار، وعلى أشخاص آخرين أعضاء في الخلية، بالإضافة إلى أن البحث جار عن متعاونين مع الخلية بعد تنفيذ العملية.

وعن نشاطات جهاز الشاباك الإسرائيلي للوصول للخلية قالت الصحيفة العبرية، خلال الأيام الماضية كرس جهاز الشاباك الإسرائيلي جهود كبيرة على كافة الصعد الميدانية والتكنولوجية من أجل القبض على الخلية، ولكن السؤال المطروح الآن، كيف استطاعت الخلية المرجح إنها تابعة لحركة حماس من تنظيم نفسها، والنجاح في تنفيذ العملية دون أن يتمكن جهاز الشاباك من كشفها، في الوقت الذي يدعي فيه جهاز الشاباك إنه اعتقل 148 خلية لحركة حماس في العام الماضي.