Friday, August 23, 2019
اخر المستجدات

الهباش: عرضنا على شركات العمرة بغزة تسيير رحلاتها براً عبر إسرائيل والأردن


| طباعة | خ+ | خ-

أكد مستشار الرئيس للشؤون الدينية “محمود الهباش” أن السلطة الفلسطينية عرضت على شركات الحج والعمرة في قطاع غزة تسيير رحلات العمرة من القطاع براً عبر معبر بيت حانون “إيريز” الإسرائيلي بالتنسيق مع الأردن لحل مشكلة تعطل موسم الحج والعمرة لهذا العام، مشيراً إلى أن القرار يعود للشركات للقبول بالعرض أو رفضه.

وقال الهباش، “إنه من المبكر الحديث عن موضوع إلغاء موسم الحج والعمرة ونحن قدمنا لهم بديل لتسيير الرحلات براً وهم أصحاب القرار في قبوله أو رفضه”.

وبين أنه في حال موافقة الشركات على قبول المقترح بتسيير العمرة براً، فإن السلطة ستسعى جاهدة للتنسيق مع إسرائيل لدخول المعتمرين عبر إيريز، مشيراً إلى أن الأمر يحتاج إلى تنسيقات وليس بالأمر السهل.

كما أوضح الهباش، صعوبة سفر المعتمرين عبر معبر رفح، بسبب الظروف الأمنية المعقدة في سيناء، ولأن شركات الحج والعمرة طالبت بإبلاغها بفتح المعبر قبل مدة لا تقل عن أسبوعين لإجراء ترتيباتها وهذا الأمر مستحيل في ظل الوضع الأمني الصعب في سيناء وفقاً للجانب المصري.

وقال “أنا شخصيا تواصلت مع الشركات وهم أخبرونا بضرورة معرفتهم متى سيفتح المعبر قبل موعد فتحه على الأقل بأسبوعين لإجراء ترتيباتهم الخاصة بحجز شركات الطيران والفنادق بشكل مسبق وهو من الصعب توفيره في ظل الوضع الأمني”.

وأشار إلى أن الجانب المصري يبلغ السلطة بفتح المعبر عادة قبل فتحه بيومين، نظراً لظروف سيناء.

وبخصوص معبر رفح، نفى الهباش بشدة أن يكون الرئيس يريد بقاء معبر رفح مغلقاً، قائلاً “من المستحيل أن يرفض الرئيس فتح المعبر”.

وتساءل الهباش: “كيف يمكن لرئيس الشعب الفلسطيني أن تكون لديه امكانية لتخفيف معاناة مواطنيه في قطاع غزة وأن لا يسعى للعمل على ذلك؟”.

وبين أن الرئيس عباس كلفه شخصيا متابعة أي امكانية لفتح معبر رفح مع الجانب المصري، وقال: “الرئيس أعطانا توجيهات لمتابعة امكانية فتح معبر رفح في أي وقت تسمح فيه الظروف، ولفتحه على الأقل لتلبية الاحتياجات الإنسانية لسكان القطاع”.

وأوضح الهباش أن قرار اغلاق معبر رفح هو قرار مصري بالكامل بسبب الحالة الأمنية الصعبة في سيناء. وأضاف: “من الصعب الفرض على المصريين فتح المعبر ولكنهم سيعملون على فتحه ضمن الظروف المناسبة وبما يتناسب مع ظروف واحتياجات الاخوة والأشقاء في مصر وبما يتناسب مع المصلحة الفلسطينية”.

وقال: “المصريون يريدون أن تكون الظروف الأمنية مناسبة لسلامة الموظفين العاملين على المعبر ولسلامة المسافرين وكل ما أتيحت الفرصة لذلك يقومون بفتحه لتلبية الاحتياجات الإنسانية”.

لكن الهباش أكد على أن فتح معبر رفح بشكل دائم يحتاج إلى جانب استقرار الأوضاع في سيناء، الاشراف الكامل من الحكومة الفلسطينية على كافة المعابر. وبين مستشار الرئيس للشؤون الدينية أن مصر ترفض بقاء سيطرة حركة حماس على المعبر ولن تفتح المعبر بشكل دائم في ظل وجود حماس.

وأضاف أن “حماس متعنتة بشكل كامل بخصوص المعبر وترفض تسليمه”، مشيراً إلى أن “تعنت حماس في تسليم كافة المعابر وليس معبر رفح هو ما يعيق الاعمار ومصالح سكان قطاع غزة” وفقا للهباش .

وبين أن السلطة على استعداد أن تشرف بالكامل على المعابر بدءً من صباح الغد بسيطرة كاملة ومسئولية كاملة، حال قررت حماس تسليم المعابر. وفي سؤال عن لماذا لا تكون شراكة مع حركة حماس على المعابر، قال الهباش: “لا يمكن الحديث عن شراكة مع حماس على المعبر و لا يعقل أن تكون شراكة بين جهة رسمية وجهة تنظيمية…هذا أمر مستحيل”.

وأكد أنه في ظل الوضع الراهن فيمكن الحديث عن عدم وجود أي تقدم في فتح معبر رفح أو غيره من المعابر بسبب سيطرة حماس. وحول تصريحات العمادي بخصوص انتقال قطر لإدخال مواد البناء لاعادة الاعمار لإسرائيل بدلا من مصر بسبب رفض الأخيرة، قال الهباش ” حسب معلوماتي مصر لا ترفض اعمار القطاع، ولكنها لها سيادة ولها شروط هي نفس الشروط التي وضعها المجتمع الدولي لإعادة اعمار قطاع غزة والتي من ضمنها أن يتم تسليم الحكومة المعابر للبدء في الاعمار”.