Thursday, April 2, 2020
اخر المستجدات

تحت ادارة وزارتي الصحة والداخلية فصائل المقاومة تحذر من الاحتكار ورفع الأسعار في ظل مواجهة فيروس كورونا


| طباعة | خ+ | خ-

توجهت ظهر اليوم الأربعاء فصائل المقاومة الفلسطينية، بالتحية والتقدير لأبناء شعبنا في كافة أنحاء تواجده على صمودهم وثباتهم وتحديهم للعدوان والحصار وتمسكهم بالحقوق والثوابت ورفض المؤامرات، مثمنة دور كافة العاملين في القطاع الصحي خاصة على جهودهم في توعية وحماية وتحصين شعبنا من خطر فيروس كورونا.

وأكدت الفصائل، في بيان صحفي، أن حماية المجتمع هي مسؤولية جماعية تفرض على كافة مكونات شعبنا التكاتف وتحشيد كل الطاقات لمواجهة المخاطر والتهديدات.

وأوضحت الفصائل، أنها تعلن انطلاقا من مسؤولياتها الوطنية والأخلاقية عن تشكيل طواقم تطوعية في كافة المجالات وخاصة الطبية والأمنية والمجتمعية لتكون تحت إدارة وزارتي الصحة والداخلية لحماية وتحصين الجبهة الداخلية لشعبنا العظيم.

وجددت الفصائل تأكيدها، بأن أن الخطر الحقيقي على شعبنا هو كورونا الاحتلال الجاثم على أرضنا، مؤكدة رفضها لصفقة القرن وما تحمله من خطورة بالغة على قضيتنا، مشيرة إلى أن هذا يستوجب التقدم بخطوات عملية على الأرض تتمثل في تحقيق الوحدة وإنهاء العلاقة مع الاحتلال.

وحملت الفصائل، الاحتلال الصهيوني المسؤولية الكاملة عن سلامة وحياة أسرانا في السجون في ظل انتشار فيروس كورونا لديه، مؤكدة أن ممارسات وإجراءات الاحتلال الإجرامية بوقف الزيارات وسحب مواد التنظيف والمعقمات من الكانتينا هي جريمة ضد الإنسانية تفضح ادعائه بحمايتهم.

وأكدت أن قضية الأسرى هي ثابت من ثوابت شعبنا وستبقى على رأس أولويات المقاومة.

وحذرت فصائل المقاومة، من استغلال الأوضاع الراهنة باحتكار السلع ورفع الأسعار وترويج الشائعات وكل ما يستهدف الأمن السلمي والأهلي والمجتمعي، كما دعت القطاع الخاص لتحمل مسؤولياته بالتخفيف عن أبناء شعبنا أمام المخاطر والتحديات الراهنة.

وفي ختام بيانها، أشارت الفصائل إلى أنها ستبقى في حالة انعقاد دائم كخلية أزمة لمتابعة ومساندة جهود وزارتي الصحة والداخلية.