Thursday, June 20, 2019
اخر المستجدات

تفاصيل اللقاء السري بين عمرو موسى وابوالفتوح


| طباعة | خ+ | خ-

نشرت صحف مصرية تفاصيل اللقاء السرى الذى عقد بين عمرو موسى, رئيس لجنة الخمسين, ود. عبد المنعم أبو الفتوح, رئيس حزب مصر القوية, بناءً على طلب أبو الفتوح عقب عودته من الخارج, وقبل ساعات من تحديد الجدول الزمنى للانتخابات الرئاسية المقبلة من قبل اللجنة العليا للانتخابات.
ويأتى ذلك  بعد أن عاد أبو الفتوح من الارضى السعودية الثلاثاء الماضى, فيما إلتقى موسى مساء الخميس, بمقر مكتبه, حيث دار النقاش حول الوضع السياسي في مصر والانتخابات الرئاسية والبرلمانية القادمة والسيناريوهات المتوقعة فيها, بالإضافة إلى وضع الشارع المصرى وإنتهاج بعض الجماعات لأسلوب العنف ضد قوات الأمن, فيما تطرق الحديث إلى إدارة الإخوان طوال العام الماضى والطريقة الإستبدادبة التى تعاملت بها الجماعة ضد الشعب المصرى وحرصها على الإستئثار بالسلطة والسعى نحو تحقيق مصالحها الشخصية دون مراعاة توافق القوى السياسية وتحقيق أهداف الثورة.
وحظى الإجتماع بإهتمام شديد من جانب أبو الفتوح بشأن معرفة قرار المشير عبد الفتاح السيسى, الخاص بترشحه لرئاسة الجمهورية والتى أكد له عمرو موسى على أنه يتوقع خوض السيسى للسباق الرئاسى بعد الشعبية الجارفة التى يمتاز بها فى المرحلة الأخيرة, وذلك فى الوقت الذى أبلغه أبو الفتوح بأن  ما تم التصريح به بشأن انعقاد المجلس الأعلى العسكري لتباحث هو ترشح وزير الدفاع لرئاسة الجمهورية و إصدار بيان بأنه يستجيب لإرادة الشعب يعد تعدي جديد على مفهوم الدولة المدنية و انتكاسة حقيقية للديمقراطية, إلا أن موسى لم يعقب على هذا الأمر إلا بأن القانون يكفل للجميع حق الترشح للرئاسة وبه الضوابط التى تمنع الآخريين أيضا.
كما تطرق الإجتماع أيضا إلى تحدث موسى عن الأخطاء الجسيمة التي وقع فيها نظام الإخوان المسلمين إبان تواجدهم في الحكم وأيضاً رهاناتهم واختياراتهم الخاطئة حتى الآن، وقد اتفق  أبو الفتوح مع موسى بشأن سوء إدارة الاخوان المسلمين للحكم في العام الذي حكموا فيه مصر وارتكابهم لأخطاء خطيرة, فى الوقت الذى أخبر أبو الفتوح موسى أنه قرر عدم الترشح في الانتخابات الرئاسية المقبلة، وأنه سبق أن أعلن ذلك؛ ويعيد تأكيده في ضوء ترشح المشير السيسي. وعلق موسى بأن موقفه هو تأييد المشير السيسي، وأنه يتوقع ترشحه للرئاسة خاصة وأن عليه إجماعاً غير مسبوق من الشعب المصري وأن مصر تحتاج إلى قائد بحجمه في هذه المرحلة.
فى السياق ذاته أصدر المكتب الإعلامى لعمرو موسى بيانا فى الساعات الأولى لصباح اليوم السبت يؤكد صحة الإجتماع مشيراً إلى أن عمرو موسى إستقبل زيارة من الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح بناء على طلب الأخير.
وأكد المكتب على أن النقاش دار حول الوضع السياسي في مصر والانتخابات الرئاسية والبرلمانية القادمة والسيناريوهات المتوقعة فيها؛ وقد تحدث موسى أيضاً عن الأخطاء الجسيمة التي وقع فيها نظام الإخوان المسلمين إبان تواجدهم في الحكم وأيضاً رهاناتهم واختياراتهم الخاطئة حتى الآن، وقد اتفق الدكتورأبو الفتوح مع موسى بشأن سوء إدارة الاخوان المسلمين للحكم في العام الذي حكموا فيه مصر وارتكابهم لأخطاء خطيرة.
وقد أخبر أبو الفتوح موسى أنه قرر عدم الترشح في الانتخابات الرئاسية المقبلة، وأنه سبق أن أعلن ذلك؛ ويعيد تأكيده في ضوء ترشح المشير السيسي. وعلق موسى بأن موقفه هو تأييد المشير السيسي، وأنه يتوقع ترشحه للرئاسة خاصة وأن عليه إجماعاً غير مسبوق من الشعب المصري وأن مصر تحتاج إلى قائد بحجمه في هذه المرحلة.
يأتى ذلك فى الوقت الذى أعلن حزب مصر القوية منذ أيام أن انعقاد المجلس الأعلى العسكري لتباحث ترشح وزير الدفاع لرئاسة الجمهورية و إصدار بيان بأنه يستجيب لإرادة الشعب يعد تعدي جديد على مفهوم الدولة المدنية و انتكاسة حقيقية للديمقراطية. هذه الملابسات تؤكد ما حذرنا منه مرارا من تدخل المؤسسة العسكرية في السياسة و يزج بالمؤسسة العسكرية في أتون الصراع السياسي و يضع المؤسسة العسكرية في مواجهة كل مرشح منافس.
وأكد الحزب أنهم فى مصر القوية يؤيدوا ى حق الترشح لكل مدني يستوفي الشروط في ظل بيئة سياسية تسمح بالمنافسة الشريفة و لكن دون أن يصبح الترشح هو مواجهة لمؤسسات الدولة بقيادة عسكرية للمشهد.