Monday, August 19, 2019
اخر المستجدات

حسام: التعذيب في سجون الاحتلال سياسة ممنهجة


| طباعة | خ+ | خ-

أكدت جمعية الأسرى والمحررين “حسام” بأن تعذيب الأسرى في سجون الاحتلال الاسرائيلي هو سياسة ممنهجة تنتهجها أجهزة أمن الاحتلال ضد الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين بغرض كسر إرادتهم والانتقام منهم .

واعتبرت الجمعية في بيان صدر عنها، اليوم السبت، أن التعذيب ضد الأسرى الفلسطينيين يأتي بغطاء من جهاز القضاء الإسرائيلي وبتوجيه من حكومات الاحتلال المتعاقبة مستدلةً بالتشريعات والقوانين التي أقرها كنيست الاحتلال والتي تجيز للمحققين الاسرائيليين استخدام ما يسمى بأساليب “العنف المعقول” ضد الأسرى.

وأضافت بأن”المحققين الاسرائيليين يحظون بحصانة كاملة وغطاء قانوني يشجعهم علي ارتكاب جرائم التعذيب ضد الأسرى خلال التحقيق معهم ، مشيرة إلى قرار المحكمة العليا للاحتلال المتجدد كل ستة أشهر والقاضي بإعفاء جهاز الشاباك الاسرائيلي من توثيق التحقيق مع الأسرى الفلسطينيين بالصوت والصورة ، ما يؤكد علي محاولات الاحتلال إخفاء جرائم وانتهاكات فظيعة تمارس بحق الأسرى الفلسطينيين .

ونوهت الجمعية إلى رفض جهاز القضاء الإسرائيلي التحقيق في مئات شكاوى التعذيب المرفوعة من قبل المؤسسات الحقوقية المدافعة عن الأسرى والتي تمتلك الأدلة الدامغة علي ممارسة التعذيب وارتكاب انتهاكات جسيمة بحق الأسرى .

وأوضحت بأن تعذيب الأسرى في سجون الاحتلال لا يقتصر علي جهاز الاستخبارات الاسرائيلي بهدف انتزاع اعترافات من المعتقلين ، إنما هو سياسة ثابتة تطال كافة أوجه الحياة لدي الأسرى وتشارك فيها كافة أجهزة أمن الاحتلال وعلى رأسها الجيش الذي ينكل بالمعتقلين منذ لحظة اعتقالهم وقبل بدء التحقيق معهم ، إضافة إلي دور السجانين ووحدات القمع في الاعتداء والتنكيل بالأسرى ، ناهيك عما تمارسه الطواقم الطبية في السجون من إهمال طبي متعمد ومشاركة المحققين في التعذيب وتزوير التقارير عن الأوضاع الصحية للأسرى وغير ذلك من أساليب التعذيب الممارسة داخل السجون .

وأكدت الجمعية أن ممارسات تعذيب الأسرى تعتبر مخالفة يعاقب عليها القانون الدولي وهي منافية للمــادة (85) من اتفاقية جنيف الرابعة التى تؤكد على حماية المعتقلين وأهمية أخذ جميع التدابير اللازمة والممكنة لضمان إيواء الأشخاص المحميين منذ بدء اعتقالهم ، والعمل على ضمانات السلامة التي تكفل الحماية الفعالة لهم.

وطالبت جمعية حسام المؤسسات الدولية وعلى رأسها مجلس حقوق الإنسان واللجنة الدولية للصليب الأحمر ومنظمات الأمم المتحدة والمؤسسات الإنسانية والحقوقية بالعمل علي توفير الحماية اللازمة للمعتقلين الفلسطينيين والضغط على الاحتلال لوقف كافة جرائم التعذيب المرتكبة بحقهم وعدم المس بكرامتهم وإنسانيتهم .