الأربعاء 23 / نوفمبر / 2022

طرق طبيعية للتغلب على الصداع في نهار رمضان

طرق طبيعية للتغلب على الصداع في نهار رمضان
طرق طبيعية للتغلب على الصداع في نهار رمضان

الصداع أثناء الصيام من المشكلات الشائعة في نهار رمضان، والتي يكثر الإصابة بها خاصة نتيجة التغيير المفاجئ في مواعيد تناول الوجبات، وأيضا مواعيد النوم، فضلا عن انخفاض سكر الدم الناتج عن الصيام، كما أن المدخنين، ومعتادي تناول الشاي والقهوة من أكثر الفئات التي تعاني من الصداع نتيجة احتياج الجسم للكافيين.

وبالتأكيد خلال ساعات الصيام لن يتمكن المصاب من تناول المسكنات التي تساهم في تقليل آلام الصداع، في السطور التالية طرق طبيعية لتخفيف آلام الصداع

تدليك فروة الرأس

يساهم تدليك فروة الرأس لعدة دقائق في تنشيط الدورة الدموية وتعزيز تدفق الدم بصورة طبيعية إلى الرأس، وذلك لتقليل حدة الألم.

التعرض للماء الدافئ أو البارد

ويمكن تعرض الرأس بشكل مباشر للماء البارد كوضعها تحت الصنبور لعدة دقائق فذلك يساهم في تقليل حدة الأعراض وتقليل الالتهاب، وإبطاء تأثير الأعصاب المسئولة عن نقل رسائل الألم إلى المخ، فضلا عن أنها تساهم في تضييق الأوعية الدموية، كل ذلك يساعد في تقليل ألم الصداع. وفي حال كان الصداع ناتج عن شد عضلي في الرقبة أو الكتف فهنا يفضل الاعتماد على الماء الدافئ الذي يساهم في استرخاء العضلات والأعصاب وبالتالي يقلل من الشد العضلي، ويحارب الألم.

النوم

يمكن لمحاربة آلام الصداع الخلود إلى النوم إذا كان ذلك متاحا، فذلك يساهم في تقليل الشعور بالإجهاد وتخفيف ألم الصداع.

الابتعاد عن الضوضاء

التعرض للضوضاء يزيد من حدة الصداع والألم، لذا يجب الابتعاد عن مصادر الضوضاء والزحام والجلوس في مكان هاديء وإضاءة خافتة، والاسترخاء تماما وغلق العينين فذلك يساعد على التخفيف من حدة الألم.

نصائح تساهم في تخفيف حدة آلام الصداع ومنها:

• الضغط بمنشفة باردة على منطقة الرأس أو الرقبة لدورها في انقباض الاوعية الدموية وتقليل حدة الألم.

• تدليك فروة الرأس لعدة دقائق بزيت اللافندر الذي ثبت فعاليته في تقليل آلام الصداع.

• ممارسة تمرينات التأمل أو اليوجا التي تساعد على تنشيط الدورة الدموية وتدفق الدم عبر الشرايين إلى المخ فيساهم في تقليل الألم، ويكتفى بمد الرقبة برفق والتنفس ببطء لتعزيز تدفق الدم للدماغ

إرشادات لتجنب الصداع في نهار رمضان

• شرب كميات كافية من الماء في الفترة بين الإفطار حتى السحور بشكل متوازن وتوزيعها على ساعات الإفطار، وشرب كوب بمعدل كل ساعة لاستفادة الجسم منها، ومقاومة الجفاف.

• تناول الخضروات والفواكه الغنية بالألياف والتي من شأنها الاحتفاظ بالماء في الجسم لفترة أطول.

• الحرص على تناول الأطعمة الغنية بالماغنيسيوم الذي يساهم في تنظيم نسبة السكر في الدم ونقل رسائل العصب إلى المخ.

• الحصول على قدر كافي من النوم.

• الابتعاد عن التوتر والإجهاد قدر المستطاع.

للدخول إلى رابط التسجيل للحصول على مساعدة من المنظمات والجمعيات الأهلية: (مــن هــنــا)

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on vk
Share on whatsapp
Share on skype
Share on email
Share on tumblr
Share on linkedin

زوارنا يتصفحون الآن