الخميس 02 / ديسمبر / 2021

فياض: لا يحق لبريطانيا التي لعبت دور رأس الأفعى بأزماتنا وسم أية جهة فلسطينية بالإرهاب

فياض: لا يحق لبريطانيا التي لعبت دور رأس الأفعى بأزماتنا وسم أية جهة فلسطينية بالإرهاب
رئيس الوزراء الفلسطيني الأسبق، سلام فياض

تحدث رئيس الوزراء الفلسطيني الأسبق، سلام فياض، عن دور بريطانيا في القضية الفلسطينية، والتي كان آخرها تصنيف حركة حماس كمنظمة إرهابية.

وقال فياض عبر صفحته بموقع ( فيسبوك): “عندما يتعلق الأمر بالقضية الفلسطينية، لا يحق لبريطانيا التي لعبت دور رأس الأفعى في إطلاق رحلة العذاب الفلسطينية وإدامتها، حتى مجرد التفكير بوسم أية جهة فلسطينية كائنة من كانت بالإرهاب”.

وأضاف فياض: “ليس هناك من حاجة لتذكير ساسة بريطانيا الحاليين بالوعد المشؤوم.. كلهم لا بد يعي ذلك، وما تبعه من تواطؤ مع المشروع الصهيوني وإسناد له على حساب شعبنا وحقوقه الوطنية، ونعم، من إرهاب وقتل وتنكيل”.

وواصل حديثه: “ربما يعي بعض هؤلاء الساسة، وفقط بسبب مسمى الجناح العسكري لحركة حماس، أن أسلافهم قتلوا الشيخ المجاهد عز الدين القسام. ولكن أشك أن تاريخ 17/6/1930 “يوم الثلاثاء الحمراء”يعني شيئاً لأي منهم. ولذلك، على خلفية قرار حكومته بحق حركة حماس يوم أمس، ومن منطلق الرغبة في التنكيد على (بوريس جونسون وربعه عموماً)”.

وتابع فياض: “أود التذكير بملحمة “من سجن عكا”، تلك الزجلية الخالدة لشاعر ثورة 1936، نوح إبراهيم. طبعاً، لا أتوقع أن يؤدي هذا التنكيد إلى صحوة ضمير انجليزية. وفي الواقع، لا أتوخى ذلك. ما أتوخاه هو تذكير هؤلاء الساسة وكل من سعى لإلغائنا أو راهن على تلاشي قضيتنا أو اندثارها، أن مكنون الشعور العميق بالظلم، ولكن الممزوج بإرادة أقوى على تحديه والصمود في وجهه، الذي جسدته على نحو فريد رائعة “من سجن عكا”، لا يزال حياً بعد ما يزيد عن تسعين عاماً من تلك “الثلاثاء الحمراء”، بكل ما مثلته من أسمى تجليات الإيمان والفداء والإيثار، وأنه سيظل كذلك عبر الأجيال إلى أن تنتصر قوة الحق على جبروت القوة والطغيان”.

Share on vk
Share on pinterest
Share on reddit
Share on linkedin
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook