Saturday, September 21, 2019
اخر المستجدات

قراقع / الاثنين المقبل سيكون حاسمًا للأسير بلال كايد


بلال كايد

| طباعة | خ+ | خ-

قال رئيس هيئة الأسرى والمحررين عيسى قراقع، “إن الكرة الآن في الملعب الإسرائيلي، بما يتعلق بمصير وحياة الأسرى المضربين عن الطعام، والاثنين المقبل سيكون حاسما ومفصليا، لأنه سيتم النظر في جلسة المحكمة العليا الإسرائيلية بقضية الاعتقال الاداري للأسير بلال كايد”.

وأوضح قراقع في بيان صحفي، اليوم السبت، “أن الوضع الصحي للأسير كايد خطير للغاية، وأصبح جسمه هيكلا عظميا، وحياته مهددة بالموت، وهو يقترب من اليوم الـ70 من الإضراب”، ووصفه “بالقنبلة الصحية الموقوتة”، مشيرا إلى “أن رائحة جريمة تنتشر بالسجون، وتحيط بحياة الأسرى المضربين، بسبب خطورة حالتهم، واستمرار التعنت الإسرائيلي بعدم الاستجابة لإنهاء اعتقالهم الإداري التعسفي، وتحقيق مطالبهم العادلة.

وحمل قراقع حكومة إسرائيل المسؤولية عن حياة المضربين، متهما حكومة نتنياهو باتباعها سياسة القتل البطيء بحقهم، وتركهم حتى لحظة الموت.

وأشار قراقع إلى أن كافة المضربين يتواجدون الآن في المستشفيات، وهم:

1- الاسير بلال كايد: يقبع في مستشفى برزلاي الإسرائيلي وفي العناية المكثفة، ويخوض إضرابا منذ 15/6/2016.

2- الاسير محمود البلبول: يقبع في مستشفى الرملة، ويخوض إضرابا منذ 1/7/2016.

3- الاسير محمد البلبول: يقبع في مستشفى الرملة ويخوض إضرابا منذ 4/7/2016.

4- الاسير عياد الهريمي: يقبع في مستشفى الرملة ويخوض إضرابا منذ 11/7/2016.

5- الاسير مالك القاضي: يقبع في مستشفى الرملة ويخوض إضرابا منذ 11/7/2016.

6- الاسير وليد مسالمة: يقبع في مستفى سوروكا، ويخوض إضرابا ضد العزل الانفرادي منذ 18/7/2016.

وأوضح أنه لا يزال ما يقارب من 120 أسيرا يخوضون اضرابات تضامنية في أكثر من سجن، ويواجهون ظروفا قاسية، وصعبة، خاصة المتضامنين في سجن “جلبوع”، 32 أسيرا، حيث تم وضعهم في قسم خاص، وتجريد القسم من كافة الأدوات الكهربائية، والمواد، ولا تسمح إدارة السجن بإدخال المياه الباردة لهم، وفرضت عليهم منع زيارات المحامين وذويهم لهم.

وقال قراقع، “إن 29 أسيرا متضامنا في سجن “عوفر” يتعرضون لمعاملة قاسية جدا، حيث تم سحب الفرشات منهم، واحضار فرشات بلاستيكية بدلا منها، اضافة الى التعمد بإجراء تفتيشات، لإرهاق المضربين، وازعاجهم، والتسبب بضغوطات نفسية عليهم”.