Saturday, August 17, 2019
اخر المستجدات

مجموعة العمل من اجل سوريا: “عدد ضحايا مخيم اليرموك تجاوز الألف ضحية وناشطون يطلقون حملة شهداء”


| طباعة | خ+ | خ-

الوطن اليوم / أعلن فريق التوثيق في مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية أن عدد الضحايا من أبناء مخيم اليرموك الذي تم توثيقهم قد تجاوز الألف ضحية حيث بلغ عدد الأسماء التي تم توثيقها (1003) اسم لضحايا قضوا لأسباب مختلفة في مخيم اليرموك، وفي ذات السياق أكد الفريق أن (29) لاجئاً فلسطينياً قضوا خلال شهر تشرين الثاني ــ نوفمبر الماضي، بينهم “6” أشخاص قضوا تحت التعذيب في سجون النظام السوري، بينما قضى “10” لاجئين نتيجة إصابتهم بطلق ناري، و”6″ لاجئين بسبب القصف، في حين قضى لاجئان بسبب الحصار وقلة الرعاية الطبية، إلى ذلك قضى ثلاثة لاجئين أثناء محاولتهم الهجرة إلى الدول الأوربية اثنان منهم غرقاً، ولاجئ قضى برصاص قناص، بينما قضى لاجئ فلسطيني لأسباب غير معلومة.

في سياق متصل أطلق عدد من الناشطين على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي حملة ‫#‏شهداء_اليرموك_مش_أرقام وذلك للتذكير باللاجئين الفلسطينيين الذين قضوا في مخيم اليرموك مؤكدين أنهم ليسوا مجرد أرقام يتم ذكرها في الاحصائيات بل إن لكل منهم قصة وعائلة وأصدقاء، وفي ذات الموضوع قضى اليوم الطفل “مصطفى السوطري” دهساً أثناء محاولته جلب مياه الشرب لعائلته.

إلى ذلك تعرضت مناطق متفرقة من مخيم اليرموك لسقوط عدد من القذائف والتي أدت إلى وقوع أضرار مادية في الممتلكات، كما تم استهداف الشارع الرئيسي في المخيم من قبل القناصة مما تسبب بحالة من التوتر والخوف بين سكان المخيم الذين تجمعوا منذ ساعات الصباح الباكر في ساحة الريجة بانتظار استلام السلل الغذائية المقدمة من قبل وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)، مما أدى إلى توقف توزيع المساعدات.

ومن جانب آخر يستمر انقطاع الماء عن منازل مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين بدمشق منذ 95 يوماً على التوالي، مما فاقم من معاناة سكانه حيث لا يزال التيار الكهربائي مقطوعاً عن المخيم منذ أكثر من عام ونصف، يترافق مع استمرار الحصار المشدد الذي يفرضه الجيش النظامي ومجموعات الجبهة الشعبية – القيادة العامة عليه منذ حوالي من 525 يوماً، حيث تقوم حواجزهما بمنع إدخال المواد التموينية والأساسية إلى المخيم مما أدى إلى سقوط “157” ضحية بسبب نقص التغذية والعناية.