الأربعاء 28 / سبتمبر / 2022

من أقنع رئيس السلطة الفلسطينية عباس بالحضور ليلاً إلى منزل غانتس؟

من أقنع رئيس السلطة الفلسطينية عباس بالحضور ليلاً إلى منزل غانتس؟
غانتس وعباس

الوطن اليوم : غابت أجزاء من وسائل الإعلام الإسرائيلية عن الحدث الكبير المتمثل في زيارة رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس (أبو مازن) إلى منزل وزير الحري الإسرائيلي بني غانتس الخاص وكانوا مهتمين بشكل أساسي في انتقاد زيارة غانتس، أو محاولة إحداث أزمة بين غانتس ورئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت، كي تصف موقفًا يعمل فيه غانتس ظاهريًا ما يريد؟، بينما كشف هنا عن تيارات عميقة كبيرة جدًا تؤثر على مستقبل الساحة الفلسطينية.

اتصلت بصديقي القديم الجنرال رام فلاح، وهو ضابط كبير سابق في الإدارة المدنية، أقدره كثيرًا للتعمق في طبيعة وتأثير زيارة رئيس السلطة الفلسطينية أبو مازن إلى منزل غانتس الخاص.

أكد في بداية المحادثة، أن هذا دراما ليس أقل، لماذا؟؛ لأن هناك تصريح واضح جدًا هنا من قبل أبو مازن عن تقديره الكبير لغانتس، أبو مازن يعتبر نفسه زعيمًا للشعب الفلسطيني وعليه أن يزوره في وضح النهار كضيف على نظرائه مثل الرئيس أو على الأقل رئيس الوزراء.

يقدر فلاح أن أبو مازن لم يكن ليقوم بهذه الخطوة لو لم يكن يرى غانتس كعامل مؤثر للغاية في السياسة الإسرائيلية في الوقت الحاضر وخاصة في المستقبل، ووجد فيه نوعًا من الأمل، “مسؤولاً كبيراً”، لتعزيز ودفع الخطوات.

• لم تكن صافرات غانتس الهدف من الاجتماع مع أبو مازن لكنها ضرورية للسلطة الفلسطينية

تأتي هذه الزيارة على الرغم من الأجواء العنيفة والهجمات في الضفة الغربية، بما في ذلك عنف نشطاء اليمين المتطرف.

وهذا يعني أنه على الرغم من الخطاب المحتدم على شبكات التواصل الاجتماعي الفلسطينية، فإنه يرى أنه من المناسب القدوم إلى منزل غانتس ليلاً وليس كضيف شرف في وضح النهار كجزء من زيارة رسمية للدولة.

هذه رسالة ليس فقط للشارع الفلسطيني حول إمكانية وجود أفق سياسي، بل هي رسالة للولايات المتحدة حول ضريبة الجدية التي وضعها على الطاولة لتعزيز المصالح الفلسطينية.

لا يخفى على أحد أن أبو مازن يعاني بشدة من وتيرة البناء في مستوطنات الضفة الغربية وفي مواجهة العنف المتزايد الذي يهدد استقرار السلطة الفلسطينية. لذلك فإن هذه الزيارة بالنسبة له هي استعراض للقوة ورسالة للقوى في فتح وخاصة حماس بأنه يريد أن يكون لاعبا مهيمنا في المنطقة.

وقدر فلاح أن وراء كواليس الزيارة مسؤولون فلسطينيون، وآخرين رفعوا المستوى من الأردن والولايات المتحدة، قاموا بإقناع أبو مازن بالقيام بهذه الخطوة. (وكالات)

للدخول إلى رابط التسجيل للحصول على مساعدة من المنظمات والجمعيات الأهلية: (مــن هــنــا)

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on vk
Share on whatsapp
Share on skype
Share on email
Share on tumblr
Share on linkedin

زوارنا يتصفحون الآن