Sunday, May 26, 2019
اخر المستجدات

القيادة الإسرائيلية تعبر عن نفسها بتصريحات جنونية وغبية


| طباعة | خ+ | خ-

أشارت صحيفة “الخليج” الإماراتية إلى ان “ما يبدر من القيادات الإسرائيلية من تصريحات وتصرفات يعبّر بشكل لا لبس فيه عن تخبط من مسه الجنون، ويبدو أن الذي يدفعهم إلى ذلك هو الطريق المسدود الذي يسيرون فيه، وإذ إنهم يحاولون تجاهل ذلك، فإن حلفاءهم ورعاتهم بدأوا يدركون ذلك، ويعملون على إنقاذهم مما هم فيه”، لافتةً إلى ان “زيارة المستشارة الألمانية انجيلا ميركل عكست هذا الأمر، إذ بالرغم من أنها كانت تحاول ألا تظهر ما ترى، فإن المعلومات توضح أنها ترى كما يرى الراعي الأميركي أن على إسرائيل أن تستفيد من الظروف الإقليمية والدولية الحالية من أجل الوصول إلى تسوية”.

وفي إفتتاحية الصحيفة، أضافت ان “التسوية تحتاج إلى تنازلات مهما قلت، والتنازلات مهما قلت تتناقض مع المفهوم الإسرائيلي للحل، فبالرغم من كل المناورات الإسرائيلية السياسية والإعلامية، إلا أن المفاهيم الإسرائيلية تبقى متغلغلة عميقًا في أذهان المسؤولين الإسرائيليين الحاليين، فهم لا يريدون أية دولة فلسطينية لأنها تناقض مفهوم أن أرض فلسطين التاريخية كلها خالصة لهم، وهم لا يريدون وجوداً فلسطينياً لأنه تذكير متواصل لهم بأنهم ليسوا إلا غزاة ومحتلين، وما يهودية الدولة إلا تعبير عن حلم عميق أن ذلك سيسمح لهم على الأقل في المدى البعيد بالتخلص من الفلسطينيين لأن وجودهم يتناقض مع المفهوم نفسه”.
كما أشارت الصحيفة إلى ان “المبادرات الأميركية خاصة والغربية عامة، تحاول أن تستغل الظروف التي تعيشها البلدان العربية والفلسطينيون من أجل الوصول إلى تسوية جد مناسبة للتطلعات الإسرائيلية كما يرونها، ولهذا فهذه البلدان تسلط الضغوط على الكيان الإسرائيلي ليقبل بمفهوم التسوية أصلاً، وهذا ما يثير جنون القيادة الإسرائيلية التي تعبر عن نفسها بشكل مباشر أو غير مباشر بتصريحات جنونية وغبية في آن”، مضيفةً: “الولايات المتحدة قدمت وما زالت تقدم العشرات من المليارات مساعدات اقتصادية لكيان مستوى المعيشة فيه أفضل من مستواه في بعض البلدان الأوروبية، وهي التي تقدم الدعم العسكري له على غرار ما يملكه جيشها، والتي حينما تشتد الأمور على الكيان توفر جسراً جوياً لنقل أحدث المعدات العسكرية له، وهي تلوي أيدي البلدان في كل الاتجاهات للتطبيع مع الكيان الإسرائيلي”.